الأحد , 22 كانون الثاني 2017 م
Skip Navigation Links
نبض العقبة
الأربعاء , 11 كانون الثاني , 2017 :: 8:37 ص
"سلطة العقبة": مرحلة إضافية في ميناء النفط لزيادة استيعابه
ضع المؤشر فوق الصورة للمشاهدة بحجم اكبر

العقبة اليوم الإخباري

 قال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة الذراع الاستثماري والتطويري لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس غسان غانم، انه سيتم عمل مرحلة إضافية في ميناء النفط لزيادة استيعابه، وتمكين العمل على مدار 24 ساعة، مؤكداً أن ميناء الغاز النفطي المسال وهو الغاز الذي يستعمل في المنازل للطبخ والتدفئة أصبح عاملاً بالكامل منذ آذار (مارس) العام 2015 وبكفاءة عالية.
وأشار غانم أن منظومة الموانئ الجديدة جنوب العقبة تمثل أمان الغذاء وأمن الطاقة، وتعزيزها وتنويع مصادرها عبر الحدّ من آثار فاتورة الطاقة على خزينة الدولة، حيث تمت توسعة ميناء النفط لتصل طاقته الاستيعابية من 7 ملايين طن سنوياً إلى 14 مليون طن سنويا، ما يعادل 100 مليون برميل سنوياً. 
وأضاف غانم ان ميناء الغاز الطبيعي المسال والقصد من انشائه انتاج الطاقة الكهربائية، ويتم ذلك من خلال المحطات الحرارية بعد ان يتم ضخ الغاز في خط الغاز العربي، وبالتالي نقله الى مواقع المحطات الحرارية القائمة على انتاج الكهرباء، كاشفاً أن هناك دراسات لتزويد بعض المصانع الكبرى بالغاز مما سيؤدي الى خفض تكاليف الانتاج.
وبين غانم ان ميناء الغاز الطبيعي المسال تم الانتهاء منه وتدشنه، وهو الآن يعمل بكامل طاقته الانتاجية وفق أعلى المستويات والمواصفات العالمية، مؤكداً أن باخرة الغاز العائمة "جولار ايسكيمو" الرأسية على رصيف ميناء الشيخ صباح وفرت على خزينة الدولة أكثر من 500 مليون دولار سنويا.
وأشار إلى استيراد أكثر من 13 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال تم ضخها إلى الباخرة العائمة منذ منتصف العام الماضي من خلال 85 ناقلة غاز، ضخت في الباخرة العائمة بطاقة تشغيلية قصوى للميناء تبلغ 715 مليون قدم مكعب يوميا.
وبين أن الميناء يعتمد على استيراد الغاز الطبيعي المسال ومن ثم إعادته الى حالته الغازية، حيث يتحول كل 1م3 مكعب من الغاز المسال الى 600م3 مكعب من نفس الغاز، ويتم ضخه في أنبوب الغاز العربي ليتم توزيعه على محطات توليد الكهرباء التي تقوم على إنتاج الطاقة الكهربائية من الغاز الطبيعي بتكلفة أقل من مثيلاتها، إذ كان يتم توليد الكهرباء من النفط الخام، مما سيوفر في فاتورة الطاقة على المملكة وبالتالي على المواطن.
ويسعى رصيف الخدمات البحرية لمنظومة موانئ الطاقة، إلى توفير منصة فنية لاستقبال وتفريغ سفن الغاز الطبيعي المسال في ميناء العقبة، وتقديم الخدمات البحرية المتخصصة لها، على أعلى المستويات العالمية.
وقال غانم إن ميناء النفط الخام كان يناول حوالي 5 ملايين برميل سنوياَ والآن يناول اكثر من 10 مليون برميل سنويا بعد مشروع التطوير الاول ، وحاليا يتم العمل بمشروع التطوير الثاني الذي سيجعل الطاقة الاستعابية للمناولة اكثر من 15 مليون برميل سنويا بهدف اعطاء بدائل جديدة ومتعددة لمصادر وانواع الطاقة المستعملة في الاردن.
وكان الأردن صدر إلى مصر ما يقارب 670 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال  خلال العام الماضي حسب مدير مديرية الغاز الطبيعي في وزارة الطاقة والثروة المعدنية المهندس حسن الحياري، مؤكداً ان ميناء الشيخ صباح للغاز الطبيعي المسال في مدينة العقبة استقبل 48  شحنة غاز طبيعي مسال خلال العام 2016. 
وأوضح المهندس الحياري، ان الشحنات تم استيرادها من خلال ناقلات LNGC)  تراوحت احجامها ما بين 125 إلى 165 الف متر مكعب غاز طبيعي مسال، توزعت ما بين 40  شحنة تم استيرادها من قبل شركة الكهرباء الوطنية و8 شحنات من خلال شركة إيجاس المصرية. 
وبلغت كمية الغاز الطبيعي المسال التي تم مناولتها بحسب الحياري من خلال ميناء الشيخ صباح 6.8 مليون متر مكعب غاز طبيعي مسال والتي تعادل حوالي 4.1 مليار متر مكعب غاز طبيعي بالحالة الغازية، منها 3.45 مليار متر مكعب تم استهلاكها في محطات توليد الكهرباء والتي ساهمت بما نسبته 85% من الطاقة الكهربائية المولدة في العام 2016. وبين الحياري ان هنالك 7 شحنات غاز طبيعي مسال تم استيرادها من دولة قطر من خلال شركة شل العالمية وبما مجموعه 978 ألف متر مكعب غاز طبيعي مسال شكلت ما نسبته 17 % من إجمالي الكميات التي تم استيرادها من قبل شركة الكهرباء الوطنية في العام 2016.


إرسال إلى صديق
"سلطة العقبة": مرحلة إضافية في ميناء النفط لزيادة استيعابه'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل